المحليهام

قسنطينة / استقالة الأولياء…الأبناء في الشارع إلى ساعة متأخرة من الليل

تتحول المجمعات السكنية بالمدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة مع غروب كل يوم منذ دخول الشهر الفضيل إلى فضاء لمختلف الألعاب التي يمارسها الأطفال الصغار بعدما يغزون ويجدون حرية تامة فيها مباشرة مع الإفطار لفعل ما يريدونه كون الأولياء منهمكين بالإفطار وهذا ما يجعل الشوارع تعج بهم إلى غاية ساعات متأخرة من الليل وكأنهم بدون مسؤولية متسببين في الكثير من الإزعاج للمارة بصراخهم وهتافاتهم في مواجهة أخطار الشارع .
وما يزيد الطين بلة هو تخلي الآباء عن دورهم وانشغال الأمهات عن صغارهن بمتابعة برامج الفضائيات تاركين أطفالهم في الشارع رغم ما يتهددهم من أخطار بداية من السهر والمكوث إلى وقت متأخر من الليل وهذا ما يكسبهم عادات وسلوكيات سلبية منها تقليد المراهقين والشباب في العادات السيئة دون أن يجدوا من يوجههم وهذا ما يمنح الطفل حرية غير مقيدة ليمارس فيها ما لا يستطيع فعله في البيت.
الجريدة الشرق اليوم تقربت من العديد الأولياء الذين خرجوا من صلاة التراويح فكان إجماعهم على عدم التحكم في أبنائهم سواء للحفاظ على ساعات النوم وهو أمر ينجم عنه مضاعفات عند الطفل كزيادة القلق والتوتر بإضافة إلى مسؤولية ما يتعرض له الطفل من أخطار مشتركة بين الوالدين وليس على الأم وحدها فيما يؤكد آخرون عن غياب الأب عن البيت للسهر مع الأحباب و الأصحاب في المقاهي طوال الليل و هذا ما يشجع الأطفال على انتهاز الفرصة والتجول مع الأصدقاء بين الأحياء القريبة من مسكنهم واكتشاف عالم آخر الذي قد يؤدي إلى انزلاقهم وانفلاتهم من الرقابة الأبوية فيما يتحجج من يهملون أبناءهم بالأعباء اليومية التي تمليها عليهم خصوصية الليالي الرمضانية فيما يسمح آخرون بذلك بعدم القلق عليهم لأن ذلك يعلمه المسؤولية والاعتماد على نفسه مع العلم أن ولده لا يتجاوز الأربع سنوات .
ومن جهة أخرى إستغرب آخرون عن وجود أطفال في الشارع ليلا دون أوليائهم وهم في هدوء دون التفكير في المخاطر التي تتربص بأبنائهم سواء تعلق الأمر بحوادث السقوط أو الاعتداءات في زمن بات يطبعه العنف ليضيف أن الأطفال يتأثرون كثير بأبطال المسلسلات ويقلدونه في ألعابهم التي لا يملون تكرارها حيث يتحولون إلى محاربين وعصابات أشرار فيما يفضل الكثيرون الحفاظ على لعبتهم المفضلة كرة القدم أو قيادة الدراجات الهوائية التي تعرف انتشارا كبيرا وسط انتقاد سائقي السيارات.
والغريب في الأمر بالمدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة أن الأب سواء في صلاة التراويح أو في السمر مع أصحابه في المقاهي أو قارعة الطريق و الأم ما بين القنوات الفضائية و السهر عند الجيران و لا أحد فيهم يحرك ساكنا و لكم أن تحكموا؟.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
باتنة / الترخيص للصيادلة الخواص المعتمدين بفتح صيدلياتهم يوم الجمعة لضمان التغطية الصحية الفعالة للم... من أجل تخفيف ثقل محفظة تلاميذ مرحلة التعليم الابتدائي وزارة التربية تكشف عن شروط تزويد الابتدائيات ... سكيكدة / حملات و قوافل تحسيسة لتلقيح و للحد من انتشار فيروس كورونا طالت المراكز التجارية بمختلف ربو... ام البواقي/ انعدام خدمة النقل الحضري هاجس يؤرق سكان الاحياء الكبرى بمدينة عين مليلة. بسبب تطور الوضعية الوبائية و الانتشار الخطير لفيروس كوفيد19 سناباب تؤجل وقفتها الإحتجاجية سكيكدة / اطفال الحروش يتخدون محطة نقل المسافرين لممارسة الرياضية و الترفيه عن النفس و السكان يطال... فيما وضعت الرقم الأخضر 3040 للاستفسار والإجابة عن انشغالاتهم عدل توقف مواعيد الإستقبال ومتابعة ملفا... الطارف/الأمن الحضري الخارجي شبيطة مختار يتمكن من توقيف عصابة اجرامية مختصة في السرقة مع استرجاع المس... دعا إلى احترام مدة 10 أيام وتطبيقها الحجر بحذافيره إلياس مرابط: " إنها فترة تكاثر الجرثوم وانتشاره ... بعد تسجيل تراخي في تطبيق البروتوكول الصحي فلاح يطالب مفتشي وزرة الشؤون الدينية بمراقبة المساجد بسكرة/ توقيف سارقي محل مجوهراتي بسيدي عقبة رغم إقرار الوزارة بضرورة غلق المدارس 10 أيام بسبب الوباء أساتذة يستغلونها لتقديم دروس الدعم وينشر... أم البواقي/ المصارعة بلباش صبرينة تتوج بالمرتبة الثانية في رياضة الفنون القتالية والمصارعة وهران\إنهيار كلي لسقف غرفة ببلدية ميرامار كأس أمم إفريقيا - الكاميرون 2021/ - الدور الثمن النهائي:بوركينافاسو وتونس أول الواصلين للربع النهائي...