ثقافةهام

وجوه ثقافية من الشرق

الروائية ناهد بوخالفة الفائزة بمسابقة اسيا جبار للرواية

 

                     الشرق اليوم، خصصت هذا العدد للحديث وإبراز وجه من الوجوه الأدبية وتتبع مسيرة المبدعة ناهد بوخالفة وهي الروائية المتوجة بجائزة أسيا جبار 2018م وغيرها من الجوائز التي حفلت بها مسيرتها الإبداعية، لان الكثير من المتابعين والمهتمين بالشأن الثقافي اعتبروها ظاهرة ادبية بالجزائر.

اختارتها لتكون اول ضيفة في فضاء وجوه ثقافية من الشرق لتسلط الضوء على خطواتها التي بدأتها بكتابة القصة وانتقالها الى الرواية اذ كان لها حضور فعال في الساحة الأدبية الجزائرية وخطفت الأنظار رغم صغر سنها من جهة وعمر مسار تاريخها الادبي من جهة أخرى.

  الكاتبة ، جامعية تهتم بالأبداع بكل الاجناس الادبي والتاريخ وملتصقة بالوضع الاجتماعي الذي يعاني منه المبدع، والساكنة على حد سواء، الكاتبة جسدت هذه المماحكة في روايتها واعمالها الأدبية المختلفة.

          ناهد بوخالفة تقول لشرق اليوم انا من مواليد 83 ولاية تبسة بدأت الكتابة من مرحلة المتوسط، وخضت تجارب الكتابات الأولى الى ان قررت انقل تجربتي الى القارئ وغامرت في تجربة النشر، لدي كتاب تراثيات صادر عام د2015 راية رسائل انثى صادرة عام 2016 رواية سيران وجهة رجل متفائل صادرة عام 2018 رواية اعترافات مجرم حب قيد الطبع تكون جاهزة خلال هذا العام ان شاء الله . حائزة على جائزة اذاعية عام 2005 حائزة على جائزة وطنية من ولاية وهران على هامش ملتقى شموع لا تنطفئ عام 2016 حائزة على الجائزة الوطنية الكبرى للرواية اسيا جبار صنف لغة عربية.

الكاتبة بوطن يجعل اخر اهتماماته الكتاب والكاتب ، تقول المبدعة ،

 

   {   أن أكون كاتبة في جزائر اليوم يعني أن أخلص لقضايا المرأة، أن ألتزم بوعي كافٍ لمجابهة الانتقادات المصوّبة نحوي، أن أسدّد ضريبة تمرّدي على عرف الصّمت الذي اتخذه مجتمعي عادة

أشياء كثيرة يعنيها كوني كاتبة في جزائر اليوم، قد يعني أيضا أنني تحت أضواء مجتمع ذكوري يتصيّد هفوة ليتّخذها سوءة ويثبط بها عزيمتي، فهدف بعض المضطهدين هو طمس كلّ ما يعري ثقوب أفكارهم البالية.

كوني كاتبة امتداد لرحلة بحث الإنسان عن نقاط الضّوء وبؤر الحقيقة في الكون

كوني كاتبة في جزائر اليوم نضال من نوع آخر }

 المبدعة ناهد بوخالفة من اهم رواياتها الذي توج بجائزة اسيا جبار الرواية التي جاءت في 132 صفحة ، حيث جعلت كان متن الرواية مميزا بأن تتخذ من خلاله الراوية الرجل  /الشاب /  ليس فاشلا مسبقا بقدر انه يدرك ان المهمة صعبة ، ومن خلال اضاءات السرد تجعله من خلال عذاباته عذبات اللذة التي توصله الى مساحات من التفاؤل من خلال إصراره والتحدي ،هذا ما تختزله عوالم النص الروائي الشيق واعتقد من قرأ رواية ناهد بوخالفة الموسومة

“سيران”، وهي تروي قصة شاب يتيم تعلق بـ «تمثال” ناهد بوخالفة حاولت من خلال روايتها استخراج “بصيص تفاؤل” من “كومة أحزان وذكريات سوداء”، لقصة اجتماعية بطلها شاب من منطقتها “تبسة”، مستخرجة من تلك القصة التي بدأت من سبعينيات القرن الماضي، أسوأ ما يمكن أن يتحول إليه مجتمع خاصة عند مرورها على سنوات التسعينيات التي عانى خلالها الجزائريون مع الإرهاب

بشير” هو اسم بطل رواية “سيران”، قد تكون شخصية حقيقية أو خيالية، لكن الأكيد أن تلك القصة “المحزنة والمخجلة” استفزت ناهد بوخالفة وجعلتها تفضح قصة بشير.

            -الرواية سردت قصة “بشير” الذي تعرض للاغتصاب في صغره، ثم عمل بأحد الملاهي الليلية، وهو المكان الذي جعله يكتشف معاناة فتيات بائعات الهوى.

 

      الملهى الليلي جعل بشير يدخل في اكتئاب حاد وندم شديد عقب وفاة والدته بعد سنوات من “العقدالنفسية” التي خلفها عمل والدته في هذه المهنة “غير الشريفة”، وركزت الرواية على “الكراهية الشديدة” التي كان يحملها بشير في قلبه على أمه، وهي الكراهية الممزوجة بذكريات ذلك الطفل المُغتَصب.

   الرواية رغم ظلالها الكئيبة الا انها فتحت افق المخيال على الكفاح والنضال الذي أبرز تحدي الشباب في ظروف صعبة ومثيرة.

 كل النجاح لمبدعتنا في مسيرتها الأدبية الذي ومن خلال مسارها تكتنز في جعبتها الكثير الابداع والتألق خاصة في مجال الرواية.

                                       

 

                                                    رضا ديداني 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
جيجل/كاسنوس جيجل يلغي زيادات وغرامات التأخير قسنطينة / عشية المولد النبوي الشريف / أمن ولاية قسنطينة يحجز 495ألف وحدة من المفرقعات و الألعاب النا... نصوص إبداعية/الخطــــــيئة / نص شعري للشاعر المصري / عبد الرحمان حبيب قسنطينة / نوقف عربات "الترامواي" بسبب عطب تقني بطولة إفريقيا للسباحة المفتوحة - أكرا 2021/ الجزائر في المركز الثالث في  الترتيب العام كوفيد-19: الوزير الأول يقرر يرفع إجراء الحجر الجزئي الـمنزلي لمدة 21 يوما السماح بعودة الجماهير خلال مباراة الجزائر وبوركينافاسو التصفوية/ سكيكدة / انقلاب قارب على متنه 33 مهاجر غير شرعي بالمكان المسمى مقابل شاطئ المشم ببلدية قنواع . الشرق اليوم تهنئ الشعب الجزائري بمناسبة المولد النبوي الشريف سكيكدة / أمن ولاية سكيكدة يحجز كميات هامة من المفرقعات بأحياء متفرقة. غزة/أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ،أمس الأحد، عن الأسيرة نسرين أبو كميل، بعد انتهاء محكوميتها الب... الطارف / الشرق اليوم تحاور الامينة العامة للغرفة الفلاحية بالطارف وزير الإتصال يشرف على مناقشة أطروحة "دكتوراه" لإحدى طالباته: قالمة / الحصيلة الأسبوعية حول المفرقعات والألعاب النارية للفترة الممتدة من 11/10/2021 الى غاية 17/1... سوق هراس / الامن يفك ملابسات قضايا النصب و الاحتيال التي طالت مجموعة من التجار و توقيف الفاعل